الأقباط متحدون - وثائقي.. الإحتفال بالخديوى عباس وظهور كل من محمد فريد ومصطفى كامل
  • ١٨:٢١
  • الجمعة , ٢٢ يناير ٢٠٢١
English version

وثائقي.. الإحتفال بالخديوى عباس وظهور كل من محمد فريد ومصطفى كامل

عصام عاشور

وثائقي

٣٥: ١٠ م +00:00 UTC

الخميس ٢١ يناير ٢٠٢١

الإحتفال بالخديوى عباس وظهور كل من محمد فريد ومصطفى كامل
الإحتفال بالخديوى عباس وظهور كل من محمد فريد ومصطفى كامل

إعداد وتقديم الباحث - عصام عاشور
استكمل الباحث عصام عاشور، الحديث عن تاريخ الحركة الوطنية المصرية، وفى الحلقة التاسعة تحدث عن الإحتفال بالخديوى عباس وظهور كل من محمد فريد ومصطفى كامل.

وقال عاشور، خلال برنامجه "الحكاء.. شذرات من تاريخنا" والمذاع على شاشة الأقباط متحدون، قلنا فى الحلقة السابقة أن المصريين إعتبروا أن الخديوى عباس قد حقق نصرا كبيرا على اللورد كرومر وبالتالى على الإنجليز. فزحف المصريون إلى ميدان عابدين لأول مرة بعد المظاهرة العسكرية لعرابى عام 1881 خرجوا لتأييد الخديوى عباس والإحتفال به.


توالت بعد ذلك الحشود وتحولت الوفود إلى طوفان بلا حدود عند ذهاب الخديوى لصلاة الجمعة بمسجد الحسين وكان بين الجموع وكيل نيابة شاب أبوه ناظر الدائرة السنية هو "محمد فريد" والذى كتب بعد ذلك فى مذكراته : "كان بإنتظار الخديوى داخل المسجد وخارجه وعلى الطريق ألوف الآلاف من الناس وتظاهروا عند مرور الموكب تظاهرة لم يسبق لها مثيل فى مصر وإشترك فيها الأجانب مع المواطنيين ما عدا الإنجليز وأراد بعض الشباب فك خيول عربة الخديوى وجرها بأنفسهم تعظيماً لمقامه السامى لكنه أبى ذلك"

وفى اليوم التالى (السبت) ذهب الخديوى لحضور أوبرا عايدة بدار اللأوبرا فقام المصريون بعمل مظاهرة كبرى أخذت تهتف له وردت الموسيقى عليهم بعزف السلام الخديوى أربعة مرات.

وفى اليوم الثالث (الأحد) نظم طلاب المدارس الثانوية مظاهرة كبرى قادها طالب الحقوق "مصطفى كامل" وقد ألقى خطاباً نارياً ندداً فيه بالحكومة المستقيلة على تخاذلها ودعا الشعب ليكون يداً واحده للكفاح ضد الإحتلال حتى جلاء الإستعمار الإنجليزى ثم قاد المظاهرة إلى مقر جريدة المقطم المتحالفة مع كرومر وهتفت الجموع ضد أصحابها والقائمين عليها ثم توجهت المظاهرة إلى جريدة البسفور الفرنسية وفوض مصطفى كامل من الجموع لشكر القائمين عليها لموقفهم المؤازرللمصريين.

بالتأكيد كانت هذه الأحداث شديدة الوطأة على اللورد كرومر الذى كان قد أقنع حكومته أنه يحكم ويتحكم فى كل كبيرة وصغيرة فى مصر مما إضطره أن يكتب إلى لندن رسالة مضمونها أن ما يحدث فى مصر مختلف تماماً عما كان يحدث من قبل فإن ما يحدث الآن ليس أقل من إنتفاضة شعبية تجاوزت كل الحدود وهى أقرب ما يكون من الثورة العرابية وإنما بإختلاف هام وهو أن الخديوى هو القائد الذى تلتف حوله الجموع. وطالب فى النهاية بفرقة إضافية من القوات البريطانية يستعرضها مع موسيقاها قبل أن تخترق شوارع القاهرة (ومن المؤكد كان هذا الطلب لبث الخوف والرعب فى نفوس المصريين حتى لا تتكرر مثل هذه التظاهرات).

سخرت الصحف الفرنسية من بريطانيا وقالت وقفت حكومة صاحبة الجلالة عاجزة لا تستطيع شيئاً إزاء شجاعة ووطنية الخديوى الشاب والذى إلتف حوله رعاياه ضد القبضة المعتلة الوطأة التى تفرضها عليهم بريطانيا.

طلب عباس إلى المحيطين به إعداد تقييم موضوعى حول ما حدث والدروس المستفادة ثم ما يجب عمله بعد ذلك  .. وكانت هذه هى المرة الأولى الذى يتبع فيها هذا الأسلوب فى العمل والتخطيط.

وتوصل التقرير إلى أربعة نقاط هى :
1 – أدرك الإنجليز أن من يوجههم ليس صبياً كما كانوا يروجون إنما حاكم شاب ذو إرادة صلبة وأنه يفضل أن يتخلى عن عرشه على أن يتنازل عن حقوق المشروعية.
2 – إستيقظ الرأى العام المصرى وأفاق على مدى العجرفة والغطرسة التى يحكمه بها الإنجليز وتضاعفت كراهية الشعب لهم.
3 – لم يعد فى إستطاعة الإنجليز أن يخدعوا الأوربيين ويدعون أن المصريين سعداء بالوجود البريطانى ومتمسكين به ووضح مدى الرفض الذى يحمله المصريون لهذا الحكم.
4 – أصبح الحاكم (الخديوى) محبوباً من الشعب كما لم يسبق من قبل.

إهتم عباس بالتقرير إهتماماً كبيراً .. وقام برحلة يطوف فيها الوجه القبلى .. فكانت هذه الرحلة أفضل إختبار لما وصل إليه الخديوى من شعبية كبيرة بين الشعب.

لقى عباس فى هذه الرحلة من حماس الشعب ما لم يحدث من قبل.

لم يتعلم الإحتلال ولا اللورد كرومر الدرس حيث كان ردهم على ذلك حملة عاتيه قامت بها الصحف الإنجليزية حيث قالت :
صحيفة السان جيمس جازيت (الخديوى طفل خرج لتوه من المدرسة ولا يدفعه لهذا السفه سوى الدسائس الفرنسية)

وقالت صحفية الديلى تلغراف (عباس شاب ذكى إكتسب قليلاً من الثقافة خلال دراسته فى فيينا ولكن يظل طفلاً ولابد من معاملته معاملة الأطفال أى بالكرباج)

وقالت صحيفة البال مال جازين (لقد نجحت بريطانيا نجاحاً باهراً فى إصلاح مصر وإنقاذها ولا يمكن أن نسمح لأحد بالعبث خاصة عباس وأتباعه الإنتهازيين ولا مناص من التذكير والتشديد على الإلتزام ببرقية جرانفيل سنة 1884 إلى شريف)

ويمكن أن نذكركم بالبرقية التى سبق أن ذكرناها فى حينها

طالب الخديوى صحيفة السان جيمس جازيت بحقه فى الرد وتملك الصحيفة سوى أن تنشر له الرد.

وهذه مقططفات من رد الخديوى :
(يردد اللورد كرومر دائماً أنه يريد أن يدرب المصريين حتى يستطيعوا أن يحكموا أنفسهم بأنفسهم فى أقرب وقت ممكن بل وحتى يستقلوا تماماً ولكن لا أدرى كيف يتحقق ذلك وهم لا يستطيعون التغيير ولا يملكون أى سلطة فى بلادهم) كان هذا جزء من رد الخديوى على الحملة الشعواء التى آثارتها ضده الحكومة والصحف البريطانية.

فسارت الحكومة البريطانية بتصريح رسمى قالت فيه : "إن الخديوى كان يريد إشعال فتنة تبدأ من الأقاليم الجنوبية حيث يسود الجهل والتعصب الدينى"  يقصدون رحلة الخديوى لمدريات الصعيد.

ظهر فى هذه الأثناء شاب من مواليد نفس سنة الخديوى 1874 فى حى شعبى ومن أسرة متوسطة كان هذا الشاب متقد الذكاء والحماسة والوطنية.

إنه مصطفى كامل
إكتسف الخديوى هذا الشاب سنيه أثناء الأزمة الكبرى التى تكلمنا عنها وهى أزمة عزل حكومة مصطفى فهمى فوجد الخديوى فى هذا الشاب ضالته ليحققا معاً طموحات الخديوى فى الإستقلال وذلك بخلاف من كانوا حوله من حاشية معظمهم من الكهول وعديمى الإرادة والكرامة من جانب ومن الجانب الآخر اللورد كرومر الذى لا يمل بتذكيره فى كل لقاء ب إن شبح عرابى لا زال قائماً وأن الحركة العرابية لا تزال كامنة تحت الرماد.

وكان الخديوى عباس يصف اللورد كرومر كلآتى : (شخص يحيط نفسه بهالة من التعالى والغطرسة بلغت ذروتها بالطبع لما كان يلقاه من نفاق وقلق رجال لا يمكن أن يحسبوا على الساسة أو القادة ولكن مجرد موظفين أذلاء لم تعد تعنيهم مصر أو أهلها فى شئ وكل ما يعنيهم هو مصالح ومطامع صغيرة وحقيرة).

وبالعودة إلى ضالة الخديوى عباس وهو سنيه مصطفى كامل فتعود العلاقة إلى حينما كثف الخديوى زياراته للمدارس والمعاهدة .. كانت الزيارة الحاسمة التى وجد فيها من كان يبحث عنه.

فعندما زار مدرسة الحقوق العليا قام زعيم طلبة المدرسة بإلقاء خطاب ترحيب باللغة العربية ثم باللغة الفرنسية ثم ألقى قصيدة وطنية.

بهر الخديوى بالطالب وفى المساء أرسل إليه للقاء سرى بينهما .. ومذ هذه اللحظة إنعقد حلف ورباط وثيق عميق بينهما.

حيث عثر الخديوى على من يعتمد عليه ليفجر الأزمة الفهمية كما سماها هو نسبة لمصطفى فهمى

حيث إستطاع هذا الشاب الصغير أن يشعل النار الخفية لتصبح حريقاً عاماً كما وصفها المؤرخونوقد
 وأيضاً وجد من يفجر الصدام مع التنين نسبة للورد كرومر.
وقد وصف الخديوى عباس نفسه مصطفى كامل قائلاً :

لقد أرسلته عناية الله التى تسهر على مصائر الشعوب كما تسهر على مصائر الأفراد إلى مصر لكى يبذر فيها بذور الخصب والحياة بعد ما أجدبت

فقد كان هذا الشاب بسيطاً وصريحاً وتحت شكله الوسيم كانت تكمن روح مشتعلة بنار مقدسة ورأس وهبها الله الحكمة وكانت فصاحته وبلاغته ساحرة ساخنة وكان إسلوبه رشيقاً مضطرباً بالحياة ويتحرك من البساطة الملائكية إلى الفصاحة العارمة لشيوخ روما فى الماضى وكانت قدرته على الإقناع وبث الثقة والإيمان خارقة .. فكان له بلاشك ذلك الإشعاع الذى كان للرسل والأنبياء.

هكذا بزغ فجر عصر جديد وزعيم جديد للحركة الوطنية المصرية.