الأقباط متحدون - أحمد حافظ يناقش المناخ الإستثمار فى مصر رئيس مع مجلس الأعمال الكندي
  • ٠٢:٠١
  • الاربعاء , ١٠ يوليو ٢٠٢٤
English version

أحمد حافظ يناقش المناخ الإستثمار فى مصر رئيس مع مجلس الأعمال الكندي

محرر الأقباط متحدون

أخبار وتقارير من مراسلينا

١٢: ٠٣ م +00:00 UTC

الاربعاء ١٠ يوليو ٢٠٢٤

السفيـر المصري بكنـدا يلتقي برئيس مجلس الأعمال الكندي
السفيـر المصري بكنـدا يلتقي برئيس مجلس الأعمال الكندي

محرر الأقباط متحدون
التقى السفيـر أحمد حافظ، سفير مصر لدى كندا، بالسيد "جولدي حيدر" الرئيس والمدير التنفيذي لمجلس الأعمال الكندي، حيث تم خلال الاجتماع تناوُل أنشطة المجلس الذي يضم رؤساء كبرى الشركات الرائدة ورجال الأعمال في كنـدا؛ وهي الشركات التي تمثل في مُجملها مساهمة بنحو خمسين في المائة من إجمالي الناتج المحلي للقطاع الخاص الكندي.

قام الجانبان بالتناقُش حول الوضع الاقتصادي ومناخ الأعمال في عموم كندا، فضلاً عن دور المجلس وأعضائه من كبرى الكيانات الخاصة التجارية في كندا، لاسيما في ضوء التحديات الاقتصادية العالمية، وأهمية إيجاد فرص اقتصادية ذي منفعة في كافة المجالات.

هذا، وقام السفيـر حافـظ بشرح ما يثبته الاقتصاد المصري من صلابة وصمود ومرونة على الرغم من مواجهته لأزمات عالمية متتالية وغيرها من التحديات على العديد من الأصعدة، وذلك بخطى ثابتة تستهدف مواصلة العمل على تحقيق نمو اقتصادي مُستدام يعزز من دور القطاع الخاص كقاطرة أساسية في النمو الاقتصادي والتنمية. وعرض السفير المصري التوسُع المطّرد في قطاع الطاقة بمصر مع استغلال وخلق مصادر الطاقة الجديدة والمتجدّدة والنظيفة، ومواصلة العمل على تحسين كفاءة أنشطة عديدة في مجالات الصناعة، وإنتاجية القطاع الزراعي، وكذا على صعيد الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وغيرها من مشروعات مصرية كبرى.

كما استعرض السفيـر المصري أهم أوجُه المناخ الاستثماري ومحفزات الانخراط في العديد من المجالات الاقتصادية بمصر، مع شرح للفرص الاستثمارية والتجارية الواعدة بمصر، وسُبل العمل الوثيق من خلال مجلس الأعمال الكندي بغية تعزيز التعاون لمصلحة دوائر الأعمال بالبلديّن.

وأكد السفيـر حافـظ على أن مصر بالفعل جادة في نشاطها وكل مساعيها التي نتج عنها جذب الكثير من الشراكات الفعّالة مع العديد من الكيانات الاقتصادية والتجارية حول العالم، الأمر الذي يدلّل عليه تأكيد الثقة دولياً في الأداء الاقتصادي المصري ونجاعة إجراءات مصر الاقتصادية والمالية، بالإضافة إلى إصلاحاتها المؤسسية التي تواصل إبراز، والاستفادة من، الفرص الكامنة من موارد وقدرات في إطار مخطط استراتيجي للتنمية الشاملة.