الأقباط متحدون - سر ضحكة المتهم بقتل نيرة أمام المحكمة.. القاضي فاجأه بسؤال «صورة»
  • ٠٣:٠٠
  • الأحد , ٢٦ يونيو ٢٠٢٢
English version

سر ضحكة المتهم بقتل نيرة أمام المحكمة.. القاضي فاجأه بسؤال «صورة»

أخبار مصرية | الوطن

٤٩: ٠٧ م +00:00 UTC

الأحد ٢٦ يونيو ٢٠٢٢

المتهم محمد عادل
المتهم محمد عادل

ابتسامة عريضة ظهرت على وجه المتهم بقتل نيرة أشرف طالبة المنصورة، في أثناء الإدلاء باعترافاته أمام القاضي، في أولى جلسات المحاكمة اليوم، إذ تفاجأ متابعو الجلسة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بـ محمد عادل المتهم، يبتسم في أثناء الإجابة على سؤال وجهه له القاضي وهو: «إنت شايف الحب إزاي؟».

وعلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي على المشهد بأنه متبلد المشاعر أو أنه لا يشعر بالموقف العصيب الذي يمر به، وهو مرتدي البدلة البيضاء ويقف ماثلًا أمام هيئة المحكمة في جريمة قتل ارتكبها منذ أيام ضد الفتاة التي اعترف بحبها مرارا وتكرارا.

المتهم بقتل نيرة يضحك أمام القاضي
ووجّه قاضي محكمة جنايات المنصورة في أولى جلسات المحاكمة، سؤالا للمتهم بـ قتل الطالبة نيرة، قائلًا: «إيه مفهومك عن الحب يا محمد.. أنت شايف الحب إيه؟»، ليرد محمد عادل مبتسمًا: «بمفهوم بأي طريقة؟» وبعدها كرر القاضي السؤال: «أنت شايف الحب إزاي (كيف).. أنا بحب واحدة لازم آخدها يا إما أقتلها؟».

واستكمل المتهم محمد عادل، إجابته على سؤال القاضي: «لما تلاقي حد بيستغلك ويضحك عليك الناس هو ده اللي خلاني أقتلها وأخلص عليها، إنما الحب قبلنا وبعدنا حبوا وهيحبوا مفيش مشكلة، لكن مقتلتهاش عشان هي رفضتني ولو حاطط في دماغي كده كنت عملت الموضوع ده من زمان».

تحليل لغة جسد المتهم محمد عادل
وكان الدكتور وليد هندي استشاري الصحة النفسية حلل لغة جسد محمد عادل، ونبرة صوته في أثناء الإدلاء باعترافاته والدوافع التي قادته إلى ارتكاب الجريمة بحق المجني عليها أمام أعضاء هيئة المحكمة، موضحًا أن المتهم يعاني من حالة الإدمان العاطفي أو ما يسمى بـ«إضطراب التعلق»، وهو أحد الإضطرابات النفسية الشديدة، التي راح على إثرها يتخلص من محبوبته مع سبق الإصرار والترصد بعدما رفضت الإرتباط به.

ويقول استشاري الصحة النفسية، إنّه على الرغم من حالة الضعف والانهيار التي ظهر بها المتهم محمد عادل وبدت بشكل واضح على نبرة صوته أمام هيئة المحكمة، إلا أنّه يبدو وقد أصيب بتبلد الإحساس فضلًا عن اقتناعه بالفكرة وعدم شعوره بالندم، وإذ عاد به الزمن من المتوقع أنّه سيرتكب الجريمة نفسها بل وربما بشكل أكثر عنفوانًا.

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.