الأقباط متحدون - والد الطالبة ندى مراد مرقص : بنتي فضلت تحت الأسانسير 14 ساعة وحارس العقار عرف بالواقعة ومرضيش يقول لما سمع صوت هبدة قوية .. الكابينة سليمة و الأسانسير مستحيل بابه يتفتح لو مش موجود !
  • ٢٣:٠٥
  • الثلاثاء , ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٢
English version

والد الطالبة ندى مراد مرقص : بنتي فضلت تحت الأسانسير 14 ساعة وحارس العقار عرف بالواقعة ومرضيش يقول لما سمع صوت هبدة قوية .. الكابينة سليمة و الأسانسير مستحيل بابه يتفتح لو مش موجود !

محرر الأقباط متحدون

أخبار وتقارير من مراسلينا

٠٨: ١٢ م +00:00 UTC

الثلاثاء ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٢

والد الطالبة ندى مراد مرقص
والد الطالبة ندى مراد مرقص

كتب - محرر الاقباط متحدون 

سقط اسانسير بداخله فتاة تدعى ندى مراد مرقص، 22 سنة، بالفرقة الخامسة كلية الصيدلة، بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، لتودع الحياة في الحال.
 
وخيم الحزن على رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الذين شاركوا عبر حساباتهم تصريحات والدها التي نشرها موقع (القاهرة ٢٤ ) بخصوص الحادث، وجاء بنص المنشور المتداول : 
 
 لقيت الطالبة ندى مراد مرقص، البالغة من العمر 22 عامًا، طالبة بالفرقة الخامسة في كلية الصيدلة بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا في محافظة الإسكندرية، مصرعها بعدما سقطت في بئر الأسانسير من الطابق الحادي عشر، وكان ذلك في العقار الذي تسكن به، حيث إنها وضعت قدمها في الأسانسير، دون أن تنتبه إلى أنه لم يكن موجودًا من الأساس في الطابق الذي تقيم به، مما أدى إلى وفاتها على الفور.
 
ومن جانبه، قال مراد مرقص، والد الطالبة ندى الضحية، إن ابنته كان من المفترض أن تتخرج في العام القادم، مشيرًا إلى أنها كانت طالبة مكتملة العقلانية والمهارة في التصرف، وكانت محبوبة لدى جميع الأشخاص الذين تعاملوا معها.
 
.وأضاف أنه في يوم الواقعة، خرجت ابنته من المنزل متجهة إلى العمل، وقامت والدتها بتوصيلها إلى باب الشقة، وبعد ذلك حاولت أن تتواصل معها لتطمئن عليها، ولكنها لم تجيب على اتصالاتها على هاتفها المحمول، لذلك انتابتها حالة شديدة من القلق، وقررت أن تذهب إلى الشركة التي تعمل بها، ولكنها لم تجدها هناك.
 
وأشار والد الطالبة ندى، إلى أنهم على الفور أبلغوا الأجهزة الأمنية التي باشرت جهودها على الفور وتم تفريغ كاميرات المراقبة المحيطة بمنزلهم، في محاولة من أجل معرفة ما حدث مع ابنته، مشيرًا إلى حارس العقار أبلغ قوات الأمن بأنه سمع صوتا قويا لشيء ما سقط.
 
وأوضح أنهم اكتشفوا أن ابنته ندى سقطت في بئر الأسانسير بعد مرور 14 ساعة على سقوطها، منذ أن خرجت من شقتها، وبعد ذلك بدأوا في معاينة آثار الدماء من على جوانب الأسانسير والمكان المحيط به.
 
واختتم : بنتي فضلت تحت الأسانسير 14 ساعة، وحارس العقار كان عارف بالواقعة بس أنكرها ومرضيش يقول لما سمع صوت هبدة قوية، وأنا لحد دلوقتي ماعرفش بنتي وقعت ازاي والكابينة بتاعة الأسانسير كانت سليمة، والأسانسير مستحيل الباب بتاعه يتفتح لو مش موجود.
 
وتحرر محضر بالواقعة لكشف الاسباب التي ادت الى سقوط الاسانسير في العقار السكني، وهل كان به عيوب صناعة أم هناك شبهة جنائية، وتولت النيابة العامة التحقيق، وصدر تصريح بدفن الجثمان.