الأقباط متحدون - المركز المسيحي الإسلامي للتفاهم والشراكة ينظم مبادرة للتوعية بالتغيرات المناخية
  • ٠١:٢٥
  • الأحد , ٢٦ مارس ٢٠٢٣
English version

المركز المسيحي الإسلامي للتفاهم والشراكة ينظم مبادرة للتوعية بالتغيرات المناخية

محرر الأقباط متحدون

أخبار وتقارير من مراسلينا

٠٨: ٠٧ م +00:00 UTC

الأحد ٢٦ مارس ٢٠٢٣

مبادرة للتوعية بالتغيرات المناخية
مبادرة للتوعية بالتغيرات المناخية
كتب: محرر أقباط متحدون 
نظم المركز المسيحي الإسلامي للتفاهم والشراكة التابع للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية وبالتعاون مع بيت العائلة المصرية اليوم مبادرة تحت شعار "إنه كوكبنا.. يلا نحافظ عليه" بهدف التوعية بالتغيرات المناخية بحضور الدكتور سامي فوزي رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية والدكتور منير حنا رئيس الأساقفة الشرفي للكنيسة الأسقفية ومدير المركز المسيحي الإسلامي وذلك بكاتدرائية جميع القديسين الأسقفية بالزمالك. 
 
تستهدف المبادرة فئة الأطفال من سن السادسة وحتى العاشرة وفئة الشباب من سن الحادية عشر وحتى الخامسة عشر وذلك لتوعيتهم بالتغيرات المناخية، تلويث الإنسان للبيئة، والقيام بمبادرات عملية للحفاظ على البيئة حيث تقام في ثلاثة مدارس وهم المدرسة الأسقفية بمنوف والمعهد الديني بمنوف ومدرسة سانت جوزيف بالقاهرة، على أن تستمر المبادرة لمدة سنة.
 
ومن جانبه، قال الدكتور سامي فوزي رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية: تهتم الكنيسة الأسقفية بالمشاكل المختصة بالبيئة وتسعى جاهدةً لإيجاد طرق مختلفة بغرض الحد من مشاكلها، كما شدد أن مصر تهتم بملف حقوق الإنسان ورفع الوعي البيئي لدى المجتمع خاصة بعد مؤتمر COP 27 للمناخ من خلال مبادرات عديدة منها مبادرة الغذاء بالإضافة لثلاث مبادرات في القارة الإفريقية ومشروع تحويل شرم الشيخ إلى مدينة خضراء من خلال الكنائس والمساجد. 
  
كما عرض الدكتور منير حنا رئيس الأساقفة الشرفي للكنيسة الأسقفية ومدير المركز المسيحي الإسلامي للتفاهم فيلمين لتوضيح المشروع حيث تضمنت الحديث عن التلوث البيئي واضراره وعن كونه مشكلة حقيقية، مضيفًا: كوكب الأرض هو هدية الله للإنسان ومن المهم أن يفهم الأطفال والشباب مدى اتساع المشكلة وأن يكونوا جزءاً من الحل بالإضافة لتأكيده على ضرورة استخدام وسائل الإعلام لتحقيق هدف التوعية من خلال عرض أفلام ومناقشات وتقديم حلول وإجراءات عملية لحل المشكلة. 
 
وشرح نيافة الأنبا أرميا الأمين العام لبيت العائلة المصرية: نشأ بيت العائلة المصرية بهدف تغيير الثقافة العامة لدى الشعب المصري إذ لنا تأثير كبير في مصر، كما أكد على أهمية تثقيف الأسر والشباب بأن التغيير الإيجابي للمناخ ليس مجرد شجرة خضراء إنما هو منظومة متكاملة، وأن الله خلقنا لكي نُثمر ونكثر في الأرض لا لنخربها. 
 
وأشاد فضيلة الشيخ أبو زيد الأمير المنسق العام لبيت العائلة المصرية بدور ومجهودات الدكتور سامي فوزي رئيس الأساقفة بداخل الكنيسة سواء من خلال الحوارات الدينية أو المبادرات البيئية، والذي يعتبر مثالاً للتناغم والتعاون بين القيادات الدينية والدولة والمجتمع.
 
حضر اللقاء الراهبة سميحة راغب مديرة مدرسة سانت جوزيف بالقاهرة ومجدى أبو السعد مدير المدرسة الأسقفية بمدينة منوف.