الأقباط متحدون - نقيب الفلاحين: توقعات بارتفاع أسعار الماشية بعد انحسار «الحمى القلاعية»
  • ١١:٥٠
  • الاثنين , ٢٧ يونيو ٢٠٢٢
English version

نقيب الفلاحين: توقعات بارتفاع أسعار الماشية بعد انحسار «الحمى القلاعية»

أخبار مصرية | الوطن

٠٠: ١٢ ص +00:00 UTC

الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢

المواشي
المواشي

قال حسين عبدالرحمن أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، إن سوق اللحوم الحية يشهد ارتفاعا نسبيا في أسعار الماشية بسبب اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك، تزامنا مع عودة ارتفاع أسعار الماشية المخصصة للتربية إثر انحسار موجة الحمي القلاعية.

وأضاف «عبدالرحمن»، أن أسعار الماشية المخصصة للتربية شهدت انخفاضا كبيرا خلال الأيام الماضية بسبب ضعف الإقبال على شرائها واتجاه أغلب المربين للتخلص من الماشية بالبيع بسبب الخوف من الإصابة بالحمي القلاعية وارتفاع أسعار الأعلاف.

الحمى القلاعية.. خسائر فادحة للمربين
وتابع «أبوصدام»، أن  فيروس الحمى القلاعية انتشر خلال الأيام الماضية، ما تسبب في خسائر فادحه للمربين، لافتا إلى عدم وجود مدافن آمنة للحيوانات النافقة واتجاه بعض المربين لإلقاء الحيوانات النافقة علي جانبي الترع والمصارف، ما ساهم في انتشار المرض فضلا عن فساد بعض اللقاحات بسبب سوء التخزين أو النقل مع ظهور عترات جديدة للفيروس كما ساهم تنقل البيطريين بطريقه غير آمنة بين حظائر الماشية بارتداء نفس الملابس والأحذية واستخدام نفس إبر الحقن أحيانا إلى انتشار المرض، موضحا أن استمرار حركة البيع والشراء في الأسواق ساعد أيضا في انتشار الفيروس.

ضرورة عزل الحيوانات المصابة
وتابع «أبوصدام»، أن الحمى القلاعية مرض فيروسي يصيب المجترات يؤدي إلى تقرحات في فم الحيوان المصاب ويجعله غير قادر علي الأكل كما يؤدي إلى التهاب في حوافر الحيوان ويفقده القدرة على التحرك، كما تؤدي الحمي القلاعية إلى سيلان لعاب الحيوان بغزارة وارتفاع درجة حرارته لتتعدي40 درجه مئوية مما يؤدي لانخفاض وزنه وانخفاض إنتاج الألبان.

ولفت إلى ضرورة عزل الحيوانات المصابة والمواليد عن الأمهات المصابة واستشارة الطبيب البيطري وعلى المربي إذا ذهب للسوق أو دخل حظيرة أخرى تغيير ملابسه قبل دخول حظيرته وغسل يديه ونعله وعدم سقي الماشية من الترع والمصارف العامة وقت انتشار المرض.

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.